"قدوات" مبادرة اجتماعية لتسليط الضوء على الجوانب المشرقة والمُلهمة في مجتمعنا العربي

"قدوات" مبادرة اجتماعية لتسليط الضوء على الجوانب المشرقة والمُلهمة في مجتمعنا العربي

بتعاون مثمر من قبل شخصيات قيادية ومجتمعية وأكاديمية ورجال أعمال، نفذت جمعية المعالي للتوجيه الأكاديمي والمجتمعي، وللسنة السادسة على التوالي، أسبوع المحاضرات القطري"قدوات" في النقب، لإبراز الجوانب المشرقة والمُلهمة في مجتمعنا العربي، استكمالاً ليوم المحاضرات القطري الذي حمل نفس العنوان وأقيم مؤخراً في شمال ومركز البلاد.

ويُعد أسبوع المحاضرات القطري"قدوات" مبادرة اجتماعية تطوعية ونوعية ولم يسبق لها مثيل، حيث تم خلال هذا اليوم تقديم أكثر من25 محاضرة، وفي أكثر من 10 مدارس في النقب، واستفاد منها 600 طالب، وبمشاركة أكثر من 10 محاضرين من كافة شرائح المجتمع، وممن تحركهم مشاعر الانتماء والمسؤولية المجتمعية لصنع التغيير الإيجابي في مجتمعنا العربي.

وتركزت المحاضرات في موسمها السادس، على زرع بذور الأمل وثقافة التفاؤل لدى ابناءنا الطلاب من خلال تناول مواضيع متنوعة هدفها تذويب مفاهيم طلب العلم، وتثقيف الذات والسعي للوصول للتعليم الأكاديمي، والانتفاع من الشخصيات الأكاديمية والمجتمعية واستثمار طاقاتهم وتجربتهم في توجيه التفكير والوعي لدى طلابنا في مجتمعنا العربي.

وعبر أ. يوسف عارف مدير عام جمعية المعالي للتوجيه الأكاديمي والمجتمعي عن شكره وسعادته الغامرة للمشاركة الواسعة، والتعاون المشترك مع المدارس، والمحاضرين، الذين ساهموا وبشكل تطوعي في تقديم تلك المحاضرات وإنجاح هذا الأسبوع بشكل واضح وملموس، وأكدوا على أهمية غرس قيم التطوع والعطاء في مجتمعنا العربي.

من جهته قال أ.  يوسف أبو جامع مركز مشروع "قدوات"، ومسؤول جمعية المعالي في النقب، :"أشعر بالفخر لكوني عضو فعّال في جمعية المعالي للتوجيه الأكاديمي، ومن خلاله لمسنا الحاجة والقبول بنفس الوقت من قبل الكوادر التعليمية والطلاب على حدٍ سواء، لا سيما ونحن جميعاً نمر في أوقاتٍ عصيبة يكاد يغلب التشاؤم بها ويسود أرجاءها الظلام".

كما وعبر كلاً من المحاضرين والطلبة عن أهمية هذه المحاضرات، والمواضيع التي تم مناقشتها خلال أسبوع المحاضرات القطري، وأبدوا رغبتهم في تطبيق ما حصلوا عليه من معلومات من خلال مبادرات سيقومون بتنفيذها لتعزيز ثقافة التفاؤل والأمل واستغلال أوقاتهم بكل ما هو مثمر ومفيد.

نجاح أسبوع المحاضرات القطري، جاء نتاج جهد وعمل دؤوب استمر لأيام طويلة، من قبل فريق العمل المميز الذي حافظ على مستوى عال جداً من المهنية، وعمل بكل إمكانياته وطاقاته وبكل إخلاص وتفاني ليكون يوم المحاضرات القطري الأميز والأكثر عطاءً، سواء في التجهيز أو التنسيق والتعاون مع المدارس والمحاضرين.

هاش تاجز:
#اسبوع المحاضرات القطري
#جمعية المعالي
مشاركة:

مواد مختارة

ياعيل

جمعية المعالي تفتتح باكورة دورتها في مدرسة الحديقة الإعدادية بدورة "ياعيل"

جمعية المعالي تفتتح باكورة دورتها في مدرسة الحديقة الإعدادية بدورة "ياعيل" للعام ... إقرأ المزيد

المدرسة الرقمية